بيت لحم: تدشين الأسبوع الوطني العشرين للطيور

دشنت سلطة جودة البيئة ومركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة فعاليات الأسبوع الوطني العشرين لمراقبة الطيور وتحجيلها في محطة بيت جالا.
وشارك في استهلال الأسبوع سيادة المطران سني عازر ومدير عام المصادر الطبيعية في سلطة جودة البيئة، د. عيسى عدوان، ومديرو “جودة البيئة” في بيت لحم عماد البابا، وطالب حميد في الخليل والطاقم المرافق لهم، والمدير التنفيذي للمركز أ. سيمون عوض، وباحثون، وإعلاميون ومهتمون.

ورحب سيادة المطران عازر بالمؤسسات الشريكة في الفعالية وتحدث أن هذا الأسبوع تحوّل إلى مناسبة مهمة للتوعية البيئية ويتواصل منذ عشر سنوات، وأشاد بتأهيل الطيور وإعادة إطلاقها، معتبر أنها تبحث عن الحرية وتسعى لها.

وقال د. عدوان إن “جودة البيئة” تقدر الشراكة الطويلة مع المركز، التي أثمرت الكثير في مجال حماية التنوع الحيوي، والتوعية البيئية، وأثنى على “التعليم البيئي” في عمله بتأهيل الطيور وتعاونه مع السلطة، وتمنى لمحطة التأهيل أن تتطور وتتوسع. وأضاف أن “جودة البيئة” تبذل جهود في حماية التنوع الحيوي، بصفتها المظلة الرسمية للعمل البيئي، ولما تتمتع به من صفة الضابطة العدلية وفق الأصول.

فيما أوضح أ. سيمون عوض مدير مركز التعليم البيئي/ بيت لحم أن الأسبوع بنسخته العشرون يتقاطع مع عمل المركز التخصصي والمشترك مع “جودة البيئة”، الذي يتوج بدراسات وأبحاث علمية ساهمت في الوصول إلى رقم وطني معتمد حول أعداد الطيور في دولة فلسطين.

وشكر باحثي المركز الذين عملوا طوال 4 أشهر لإعادة تأهيل طيور ضبطتها “جودة البيئة” في الخليل وبيت لحم، وصادرتها من متاجر مخالفة للقانون، وقال إنها رسالة لحماية التنوع الحيوي وعدم المس به.
وتخلل الفعالية بإطلاق بومة نساويه ، وعوسق، وحجل (شنار) إلى الطبيعة، بعد أن أهلها المركز بالتعاون مع “جودة البيئة”

Share this post