د. التميمي تشارك في الاجتماع الوزاري التحضيري لقمة مبادرة الشرق الأوسط الخضراء الثانية عبر الاتصال المرئي

البيرة ـ شاركت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي عبر الاتصال المرئي في أعمال الاجتماع الوزاري في المملكة العربية السعودية، للتحضير (لقمة مبادرة الشرق الأوسط الخضراء الثانية) بمشاركة وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي م. عبد الرحمن الفضلي وعدد من وزراء ومسؤولي 20 دولة آسيوية وأفريقية .
وثمنت د. التميمي مبادرة سمو ولي العهد الملكي (الشرق الأوسط الأخضر) مؤكدة بأن دولة فلسطين تنظر إلى المبادرة بأنها أساس للتعاون الدولي في مجال مكافحة تغير المناخ وتقليل الانبعاثات وتعزيز الاقتصاد الدائري وزيادة كميات تخزين ال CO2عن طريق زراعة كميات كبيرة من الأشجار.
وأضافت بأن المبادرة تنسجم مع أولوياتنا في دولة فلسطين ونتطلع إلى مساعدتنا في تنفيذ أولوياتنا المحددة في تقرير المساهمات الوطنية وأن يتم إعطاء الأولوية لنا كدولة تحت الاحتلال في التمويل وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا.
وشددت د. التميمي في كلمتها بأن دولة فلسطين ليست سببا في تغير المناخ إلا أنها وضعت مكافحة تغير المناخ على رأس أولوياتها السياسية والفنية فقد أفردت أجندة السياسات الوطنية جزءاً خاصاً للبيئة وتغير المناخ وتم اعتماد مكافحة تغير المناخ كأحد الأهداف الاستراتيجية في استراتيجية البيئة عبر القطاعية 2020-2023، وانضمت دولة فلسطين إلى الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة لتغير المناخ في عام 2016 وقدمت تقريرها المحدث (تقرير المساهمات المحددة وطنياً في شهر 10/2021، وتم إعداد خطط تنفيذية للقطاعات الرئيسية (مياه، طاقة، زراعة، نفايات صلبة، مواصلات).
وبينت بأن دولة فلسطين تهدف إلى خفض انبعاثاتها سنة 2040 بنسبة 17 % في سيناريو الاستقلال و26 % في سيناريو البقاء تحت الاحتلال، وتقوم دولة فلسطين سنوياً باعتماد مشروع تخضير فلسطين وتزرع الأشجار في مختلف المناطق، إلا أن إجراءات الاحتلال ومستوطنيه تقوض هذا العمل حيث يقومون بعمليات تجريف التربة وقطع وحرق الأشجار.
وأشارت د. التميمي إلى اعتماد الخطة الوطنية للإنتاج والاستهلاك المستدام والتي تركز على موضوع المياه والزراعة والإسكان وتهدف إلى تعزيز الاقتصاد الدائري والاقتصاد الأخضر، وتم العمل على تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنوع الحيوي ومواءمتها مع أهداف ايشي وكذلك إعداد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر ويجري العمل على تعزيز فهم العلاقة بين التنوع الحيوي وتغير المناخ.
وقالت إن دولة فلسطين تعتمد بشكل كامل على الكهرباء والطاقة المشتراة من الاحتلال الإسرائيلي إلا أنها وضعت من ضمن أولوياتها الأمن الطاقي حيث إننا نستورد حوالي 15 % من الكهرباء من الأردن ومصر وتعمل حالياً على تنفيذ عدة مشاريع طاقة متجددة (ألواح شمسية).
وتمنت د. التميمي للمبادرة النجاح في الوصول الى تحقيق الأهداف العالمية للحد من تغير المناخ ناقلة تحيات فخامة السيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ورئيس مجلس الوزراء د. محمد اشتية للحضور.
ويذكر بان القمة ستعقد في نوفمبر القادم في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية تحت شعار “من الطموح إلى العمل”، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ (COP 27) “وتسلط الضوء على أبرز التحديات المناخية التي تواجه المنطقة وأبعادها على الصعيد العالمي، من خلال منصة استراتيجية تعزز التعاون المشترك وتبادل الخبرات وتباحث الأفكار بين رؤساء الدول ووزراء الحكومات المعنيين وصناع السياسات في دول المنطقة، بما يسهم في تسريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر وبناء مستقبل أكثر استدامة للأجيال القادمة.

Share this post