إطلاق برنامج تدريبي لبناء قدرات الشرطة البيئة ومفتشي سلطة جودة البيئة في مجال حماية الطبيعة

البيرة _ افتتحت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي، ورشة عمل بناء قدرات الشرطة البيئية ومفتشي سلطة جودة البيئة في مجال حماية الطبيعة في مقر الهلال الأحمر بالبيرة بحضور رئيس قسم الأمن البيئي في جهاز الشرطة الفلسطينية العميد منتصر التميمي ومدير المشاريع في مؤسسة هانس زايدل الألمانية أ. إكرام قطينه ومدير الجمعية الفلسطينية للبيئة والتنمية المستدامة سائد الشوملي وعدد من كوادر سلطة جودة البيئة والشرطة الفلسطينية.
وتأتي الورشة بتنظيم من سلطة جودة البيئة والشرطة البيئية والجمعية الفلسطينية للبيئة والتنمية المستدامة وبتمويل من مؤسسة هانس زايدل من خلال مشروع محميات فلسطين.
وأكدت د. التميمي بأن هذه الورشة تمثل لحظة مهمة كمؤسسات رسمية وشرطية ومؤسسات مجتمع مدني للمضي قدما في العمل لحماية بيئتنا من المهددات والمخاطر ولتحمل مسؤوليتنا التشاركية والقيام بواجباتنا لإيجاد بيئة نظيفة وسليمة وأمنه وتأمين مستقبل الأجيال القادمة.
وأضافت بأن التعرف على أنواع الطيور والحيوانات المهددة بالانقراض وما يتم الاتجار بها في فلسطين والتعديات الحاصلة على أعشاشها، وكيفية ضبطها والتعامل معها هي أولى الخطوات لرسم خطة عمل استراتيجية لمراقبة الأسواق والمحميات الطبيعية للحفاظ على توازن البيئة واستدامتها وفق القانون.
وأكدت د. التميمي بأن البرنامج التدريبي يعد شرارة البداية لبرامج لاحقة على مستوى الوطن تهدف إلى حماية التنوع البيولوجي المتميز، واتفاقية التنوع الحيوي التي وقعت عليها دولة فلسطين عام 2015من اهم الاتفاقيات الناظمة لحماية البرية والتنوع الحيوي.
وبدورها أشارت مديرة المشاريع في مؤسسة هانس زايدل الألمانية أ. إكرام قطينه بأن إلى تطلعهم بدعم الشرطة من خلال توفير الأدوات اللازمة لكافة المراكز والكوادر ولتبادل الخبرات مع الدول المجاورة خلال السنوات القادمة داعية كوادر الشرطة إلى ضرورة الارتباط مع الطبيعة وذلك بالشراكة مع سلطة جودة البيئة والجمعية الفلسطينية للبيئة والتنمية المستدامة.
واشار العميد منتصر التميمي على اهمية عقد مثل هذه البرامج التدريبية في توفير المعرفة بالأنواع الطبيعية من الحيوانات والطيور والغطاء النباتي التي تكون التنوع الحيوي الطبيعي وكذلك الطرق المناسبة للتعامل معها.
وتطرق الى دور الشرطة في موضوع متابعة التعديات البيئية وطالب المتدربين بايلاء البرنامج الاهتمام الكافي من أجل تحقيق الهدف المنشود للحفاظ على التنوع البيولوجي.
ومن جهتها أكدت أ. جويس الأطرش عن الجمعية الفلسطينية للبيئة والتنمية المستدامة بأن هذه الورشة هي جزء من مشاريع الجمعية لحماية الموروث البيئي والثقافي وتعميم التوعية البيئية مجتمعيا ضمن مشروع محميات فلسطين.
وتضمنت الورشة مقدمة عن التنوع الحيوي في فلسطين وأنواع الطيور والحيوانات البرية المهددة بالانقراض التي تباع في السوق وآليات الضبط للطيور والحيوانات البرية وكيفية التعامل مع الطيور والحيوانات المصادرة والتعرف على الأفاعي وكيفية التعامل معها وإسعاف أولى.
 
 

Share this post