طوباس: ورشة عمل حول المبيدات الزراعية في الأغوار الشمالية ظاهرة مقلقة تطارد صحة الإنسان والبيئة

طوباس ــ نظمت سلطة جودة البيئة في محافظة طوباس والأغوار الشمالية ورشة عمل بعنوان المبيدات الزراعية في الأغوار الشمالية تحت شعار ظاهرة مقلقة تطارد صحة الإنسان والبيئة لعدد من طلبة جامعة القدس المفتوحة وممثلي المؤسسات الرسمية والهيئات المحلية.
وشارك بالورشة التي جاءت بتنسيق من الإدارة العامة للتوعية والتعليم البيئي في سلطة جودة البيئة مدير وطاقم مكتب سلطة جودة البيئة في المحافظة ومدير وطاقم التدريس.
وافتتح مدير الجامعة الفرعي د. فخري دويكات الورشة مثمنا دور سلطة جودة البيئة في تعزيز مفاهيم التوعية البيئية، مشيرا بأن الورشة تأتي من الفعاليات والأنشطة التي تسعى الجامعة لتنظيمها في الجامعة للطلبة.
وبدوره، بين مدير مكتب سلطة جودة البيئة في المحافظة م. نضال أبو سيفين بأن الورشة تأتي من أهداف واستراتيجية سلطة جودة البيئة في تعزيز مفاهيم التوعية البيئية في مختلف القضايا وضمن خطة الإدارة العامة للتوعية والتعليم البيئي.
وتضمنت الورشة عرضا تعريفيا قدمه مدير الصحة والبيئة في مديرية الصحة أ. محمود بشارات عن المبيدات الكيماوية ومخاطرها وكيفية الحد منها، وفيما قدمت أ. دعاء عبد الله من الإدارة العامة لحماية البيئة في سلطة جودة البيئة حول التلوث الناتج عن المبيدات في التربة والنبات والمياه وكيفية تأثيرها على التوازن البيئي، وعن اتفاقية روتردام بتطبيق إجراء الموافقة عن علم على المواد الكيماوية ومبيدات آفات معينة خطرة متداولة في التجارة الدولية وإجراءات أخطار التصدير، كما قدمت نموذجا بأسماء المواد الكيماوية شديدة الخطورة.
وشملت الورشة عرضا من جامعة القدس المفتوحة قدمه د. د. وجدي بشارات عن بدائل المواد الكيماوية والمستخلصات النباتية والأعداء الحيوية وعن آليات تأثيرها على الآفات الزراعية ومميزات المستخلصات النباتية متحدثا عن بعض المستخلصات النباتية وعن آخر الأبحاث التي انشغلت في كلية الزراعة في جامعة القدس المفتوحة.

Share this post