دبي ـ اختتمت دولة فلسطين ممثلة في سلطة جودة البيئة مشاركتها في مؤتمر الأطراف 28 لتغير المناخ في دبي.

وأوضحت في بيان صادر عنها، اليوم الخميس، أن برنامج فعالياتها في الجناح الفلسطيني تناول حالة البيئة الفلسطينية وما تتعرض له من انتهاكات وتدمير من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ولفتت، إلى أن رئيس سلطة جودة البيئة نسرين التميمي أطلقت مبادرة “فلسطين خضراء” بالتعاون مع وزير البيئة الأردني معاذ الردايدة، ووكيل وزارة البيئة المصرية شريف عبد الرحمن، وممثل هيئة البيئة العمانية خالد البلوشي، وعدد من ممثلي المنظمات البيئية والأهلية.

وأشارت إلى أن المبادرة تأتي لتعزيز الأمن الطاقي والمائي والغذائي، بما يعزز التنمية المستدامة وصمود الأهالي.

كما شملت عروض سلطة جودة البيئة، تقارير حول التكيف مع التغير المناخي، والمساهمات الفلسطينية في ذلك، وواقع البيئة في قطاع غزة.

ومن جانبه، بين رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم معاناة أبناء في شعبنا في قطاع غزة جراء قطع الاحتلال الإسرائيلي كل خطوط الكهرباء، ومنع إدخال الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.

كما عرضت منظمة “أوكسفام” تدخلاتها في القطاع الخاص بالأرض الفلسطينية، وعرضا آخر حول تغير المناخ والزراعة والنوع الاجتماعي، بالإضافة إلى المبادرات التي يقدمها الشباب والتي تهدف إلى التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه.

وقدمت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) بمشاركة الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، عروضا حول منصة الاستثمار الأخضر والحوافز والمجتمعات الصناعية، بالإضافة إلى عرض حول الشراكات بين القطاعين العام والخاص من أجل الصناعة والابتكار والبنية التحتية كالقرية المستدامة للصناعات الجلدية والأحذية في الخليل.

كما قدم صندوق الاستثمار الفلسطيني عرضا حول معالجة النفايات الصلبة في فلسطين على نطاق واسع، ومبادرة المدن المستدامة والطاقة المتجددة والإمكانات المستقبلية، ومشروع إنشاء نظم متكاملة لمعالجة النفايات الصلبة وتحويلها إلى منتجات قيّمة تعزز الاقتصاد الأخضر الدائري.

أما وزارة الزراعة فدعت في عرض لها إلى دعم القطاع الزراعي، لأنه سيعود بالفائدة الاجتماعية والاقتصادية على أبناء شعبنا.

وأشارت سلطة جودة البيئة، إلى أن الجناح الفلسطيني نجح في استقطاب العديد من الشباب المشاركين في المؤتمر من خلال تقديم عروض خاصة بهم، إذ قدم شابان من الباكستان عروضا حول الزراعة المستدامة والصديقة للبيئة، وأهمية تحسين وضع المزارعين في بلدهم.

وأكدت، أن الجناح الفلسطيني شهد إقبالا من وسائل الإعلام العربية والأجنبية التي سلطت الضوء على محاور عمل الجناح، والانتهاكات الإسرائيلية بحق البيئة الفلسطينية.

وفي هذا السياق، شدد مستشار رئيس نيكاراغوا للشؤون الدولية فالدراك جانيتشكي، في كلمة له بفعاليات المؤتمر، على دعم حق الشعب الفلسطيني في نيل حريته، وإقامة دولته على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما زار وزير الطاقة الاسكتلندي حمزة يوسف الجناح الفلسطيني، وأشاد بدوره وما قدمه من معلومات عن الوضع الفلسطيني والحالة البيئية، مبديا تضامنه مع الشعب الفلسطيني .

كما زار وزير البيئة الأردني معاذ الردايدة الجناح الفلسطيني، وأعرب عن اعتزازه بوجود دولة فلسطين كجناح خاص بها، مبديا إعجابه بما قدمه الوفد من معلومات وتقارير وطنية تبين الوضع الفلسطيني .

كذلك، زار عدد من ممثلي الدول العربية وبعض السفارات الأجنبية والعاملين في المؤسسات الدولية ونشطاء مهتمين في المجال البيئي والمناخ، الجناح الفلسطيني للاطلاع على حالة البيئة الفلسطينية، مثمنين دور الوفد في إيصال الصوت الفلسطيني إلى العالم .

بدوره، ثمن الوفد الفلسطيني تصريحات مستشار رئيس نيكاراغوا الداعمة لدولة فلسطين وشعبها، وزيارة وزير الطاقة الاسكتلندي ووزير البيئة الأردني، ونشطاء المناخ والبيئة ومحبي فلسطين، لجناح فلسطين.