البيرة ـ نظَّمت سلطة جودة البيئة، ورشة عمل خاصة بتعزيز دور المؤسسات الفلسطينية في تنفيذ الاتفاقية البيئية الدولية ( ميناماتا ) والمتعلقة بالمفاهيم الصحية والبيئية، وذلك في مقر سلطة جودة البيئة بالبيرة بمشاركة عدد من ممثلي المؤسسات الرسمية من ذوي الاختصاص.
وأكد مدير عام حماية البيئة في سلطة جودة البيئة أ. ياسر أبو شنب خلال افتتاح الورشة، أن هذه الجهود تأتي في إطار التزام دولة فلسطين بمتطلبات الاتفاقيات الدولية البيئية (بازل، روتردام، ستوكهولم، منياماتا) وهي خطوة هامة نحو تعزيز القدرة الوطنية في تحقيق إدارة سليمة للنفايات والمواد الكيمائية الخطرة والتصدي للتحديات البيئية والصحية.

وتناولت الورشة التي تأتي بدعم وتمويل من برنامج الأمم المتحدة للبيئة، جوانب متعلقة بتنفيذ اتفاقية ميناماتا، التي تهدف إلى حماية الإنسان من التلوث بالزئبق ومركباته، والتي تُعَدُّ من أخطر الملوثات البيئية الناتجة عن الانبعاثات البشرية والاطلاقات غير المقصودة.
وشملت الورشة عروضا مختلفة حول أهمية تنفيذ اتفاقية ميناماتا وآليات تطبيقها، قدمها خبراء من مؤسسة زوي السويسرية.


وناقشت الورشة، عمليات الجرد لمصادر انتاج وتدفق الزئبق والتقرير الأولي للتقييم بالزئبق وخطة تنفيذية وطنية لإدارة الزئبق، بالإضافة الى تبادل الخبرات والمعرفة بين المشاركين.
واتفاقية ميناماتا هي اتفاقية دولية تهدف إلى الحد من استخدام وإطلاق الزئبق ومركباته في جميع الصناعات والعمليات، وتقديم تدابير للحد من انبعاثات الزئبق وتداوله، وتخزينه بشكل آمن، والتخلص منه بطرق صديقة للبيئة.
واتخذت الاتفاقية اسمها تيمنًا بمدينة ميناماتا في اليابان، حيث تعرضت المجتمعات المحلية هناك للتلوث بالزئبق في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، مما أسفر عن مشاكل صحية جسيمة بين سكان المنطقة.