سلفيت ـ أوصى مشاركون في جلسة حوارية نظمتها سلطة جودة البيئة وشبكة المنظمات البيئية حول الواقع البيئي في محافظة سلفيت، الى أهمية تشكيل جسم اداري في المحافظة من الجهات الرسمية والأهلية وشبكة المنظمات البيئية للعمل وفق اداره متكاملة تعنى بالشأن البيئي.

وافتتحت الجلسة التي عقدت في دار المحافظة ضمن برنامج العدالة البيئية والمناخية التابع لشبكة المنظمات، محافظ سلفيت اللواء د. عبد الله كميل، متطرقا الى القضايا البيئية في المحافظة وعلى دور الاحتلال في اعاقة التنمية واستهداف البيئة الفلسطينية بكل مكوناتها.

ودعا المشاركون الى أهمية تفعيل دور المؤسسات الاهلية في الاسهام في حل المشاكل البيئية وتفعيل دور الاعلام البيئي والتركيز على ابراز واقع البيئة في المحافظة.

واستعرضت سلطة جودة البيئة خلال الجلسة الواقع البيئي الذي اشتمل على القضايا المتعلقة بالنفايات الصلبة، والمياه العادمة والتلوث الصناعي، بالإضافة إلى المحور الاساسي المتعلق بالاعتداءات الإسرائيلية على البيئة الفلسطينية.

وتضمنت الورشة، مداخلات مختلفة ونقاشا حول دور مجلس الخدمات المشترك في قضية النفايات الصلبة في المحافظة، بالإضافة الى مناقشة واقع الصناعة والبعد البيئي المرتبط بها في المحافظة.