نيروبي _ أعلنت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي ، أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة استجاب لطلب دولة فلسطين بإجراء تقييم بيئي شامل لآثار الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة من خلال دراسة ميدانية واقعية في القطاع.

وجاء إعلانها خلال لقاء عُقد بين د. التميمي و السيدة إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، على هامش فعاليات الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المنعقدة في نيروبي – كينيا ، بحضور السفير الفلسطيني في كينيا أ. حازم شبات ومدير عام المشاريع و العلاقات الدولية في سلطة جودة البيئة م. أحمد أبو ظاهر.

ومن جهتها، قالت أندرسن ، أن البرنامج تلقى الطلب رسمياً ويعمل حاليا بالتعاون مع الشركاء على تنفيذ هذا التقييم والطلب.

وأشادت د. التميمي ، بجهود السيدة أندرسن في هذا الصدد ، مثمنة أهمية استجابة برنامج الأمم المتحدة للبيئة لطلب فلسطين في سرعة التعاطي مع الأمر والعمل على إعدادها تقرير أولي حول آثار الحرب البيئية .

واعتبرت هذه الاستجابة خطوة هامة وإعداد التقرير الأولي هو مقدمة لدراسة أعمق للتأثيرات البيئية للحرب بعد دخول الطواقم الفنية للقطاع ، وتسليط الضوء على الحاجة الملحة لحماية البيئة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا قطاع غزة.

وكانت د. التميمي ، أكدت في كلمتها في الاجتماع السادس لجمعية الأمم المتحدة للبيئة على ضرورة دعم إجراء هذا التقرير بشكل شامل وعاجل، وإيفاد الطواقم اللازمة للتحقق من الجرائم البيئية المحتملة في قطاع غزة.