رام الله والبيرة _ التقت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي ، في مكتبها اليوم ، مع مديرة التعاون الانمائي في وزارة الخارجية الليتوانية السيدة راسا كايريني و السيد بيرتاس فينكايتيز ممثل جمهورية ليتوانيا لدى فلسطين والسيد داينيوس كازلاوكاس مدير دائرة الابتكار في وكالة المشاريع البيئية تحت وزارة البيئة اللتوانية و مدير مشروع التوأمة من طرف ليتوانيا، وذلك في سياق تعزيز العلاقات الدولية مع الشركاء الدوليين لاسيما دول الإتحاد الأوروبي.

وتضمن اللقاء مناقشة مشروع التوامة ما بين دولة فلسطين ممثلة بسلطة جودة البيئة ودول ليتوانيا والنمسا ممثلتين بوزارة البيئة اللتوانية ووكالة البيئة النمساوية، حيث يهدف هذا المشروع المدعوم من طرف الاتحاد الاوروبي الى تضمين البعد البيئي وتغير المناخ في استراتيجيات وسياسات التنمية الوطنية في فلسطين.

ووضعت د. التميمي ، الوفد بصورة الأوضاع في فلسطين ولا سيما في قطاع غزة واستمرار حرب الإبادة ضد شعبنا ومواصلة استهداف البيئة الفلسطينية من قبل الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية بما فيها القدس.

وأكدت بأن أولويات الحكومة الفلسطينية بعد العدوان الحالي أصبحت إعادة إلاعمار والتعافي والإغاثة للسكان، مقدمة شكرها لجمهورية ليتوانيا وشركائهم النمساويين على تنفيذ هذا المشروع وتقديم المساعدة الفنية في مجال حماية البيئة.

ومن جانبها، عبرت المسؤولة الليتوانية عن سعادتها بهذه الفرصة للتعاون وبناء جسور مشتركة لتنفيذ مشاريع بيئية مستقبلية تخدم البيئة الفلسطينية وتحد من آثار التغير المناخي.

وأكدت استعداد بلادها لتقديم التكنولوجيا البيئية المناسبة للتعامل مع المشاكل البيئية في فلسطين، واتاحة المعرفة والخبرة لدى المؤسسات الليتوانية ذات العلاقة بالبيئة للكوادر والمؤسسات البيئية الفلسطينية.

واستعرض اللقاء مكونات مشروع التوامة وسيره وأهدافه، و فرص العمل المشتركة المستقبلية بين سلطة جودة البيئة والجانب الليتواني في مجالات بيئية عديدة منها تغير المناخ وتدوير البلاستيك وكفاءة استخدام الطاقة والطاقة المتجددة والاقتصاد الاخضر والاقتصاد الازرق وبناء القدرات وغيرها.

ويأتي اللقاء في إطار الجهود المشتركة لتعزيز التعاون الدولي في مجال البيئة، بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة وحماية الموارد الطبيعية في فلسطين.
وحضر اللقاء من سلطة جودة البيئة كل من م. زغلول سمحان مدير عام السياسات والتخطيط و م. أحمد أبو ظاهر مدير عام المشاريع والعلاقات الدولية.