البيرة ـ بحثت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي مع رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أ. مؤيد شعبان، خلال لقاء عقد اليوم في مكتبها بالبيرة، سبل التعاون والتصدي لمخططات الاحتلال الإسرائيلي في الاستيلاء على الأراضي الطبيعية والزراعية.

وتضمن اللقاء مناقشة سبل آليات حماية المناطق الطبيعية المستهدفة وابتكار وسائل نضالية جديدة للحفاظ على المحميات الطبيعية.

وثمنت د. التميمي، جهود مقاومة الجدار والاستيطان في الميدان وعملهم المتواصل القانوني، وخاصة فيما يتعلق بسياسة الاحتلال الإسرائيلي في الاستيطان البيئي وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية الخاصة فيها.

وأشارت د. التميمي بأن التأثيرات السلبية للاستيطان البيئي تتمثل في تدمير مكونات البيئة الفلسطينية والتنوع الحيوي.

ومن جانبه ، أكد شعبان على أهمية تعزيز سبل الحماية للمناطق المستهدفة ، مشددا ً بأن الاستيطان البيئي جزءا من السياسة الإسرائيلية الرامية إلى مصادرة الأراضي بحجج واهية والإعلان عن بعض المناطق محميات طبيعية وإذ يتم تحويلها فيما بعد لمستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية.